إطلاق الدبلوم المهني الخبير الدولي في التسامح مع كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية

إطلاق الدبلوم المهني الخبير الدولي في التسامح مع كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية

وقع المعهد الدولي للتسامح في دبي، إحدى مبادرات مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم العالمية أمس، اتفاقية تعاون مع كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، بهدف تعزيز أواصر التعاون المشترك، وبناء شراكة استراتيجية بين الطرفين، تتضمن الجانب التدريبي والتأهيلي والبحثي لكافة فئات المجتمع المحلي والدولي في مجالات التسامح، وقع الاتفاقية الدكتور حمد الشيخ أحمد الشيباني العضو المنتدب للمعهد الدولي للتسامح، والدكتور علي بن سباع المري الرئيس التنفيذي لكلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية.

وأعلن المعهد الدولي للتسامح في دبي، بالتعاون مع كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية عن إطلاق «برنامج الدبلوم المهني للخبير الدولي للتسامح» لـ 25 منتسباً من فئة القيادات العليا.

ورفع الدكتور حمد الشيخ أحمد الشيباني تحية شكر وتقدير لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ولصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات على جهدهم الواضحة على الصعيدين المحلي والدولي في إرساء وترسيخ قيم التسامح والتعايش والسلام ونبذ الكراهية والتطرف وتعزيز القيم الحضارية والإنسانية، مؤكداً أن تخصيص عام 2019 عاماً للتسامح هو جزء من استراتيجية شاملة وضعتها القيادة الحكيمة لإشاعة المحبة والسلام وتعزيز مفهوم التعاون والتقارب، ومجابهة التحديات التي تهدد السلام المجتمعي.

تعاون مشترك

وأضاف: إن إطلاق برنامج الدبلوم المهني للخبير الدولي للتسامح هو ثمرة تعاون بناء ومشترك مع الكلية، هدفه إطلاق استراتيجية شاملة مشتركة لتدريب قيادات الصف الأول في الدائر والمؤسسات وتمكينها علميا، لتساهم بدورها في تعزيز قيم التسامح والتعايش والسلام ونبذ الكراهية والتطرف لمختلف الجنسيات والأديان، ووضع نقاط التقارب والتواصل، بما يعزز العمل المشترك، لتحقيق أهداف وخطط الدولة في إطار قيم التسامح والتعايش السلمي.

وشدد الدكتور الشيباني على الإيمان الكامل بمسؤولية التعليم في ترسيخ مبادئ التسامح وقبول الآخر، وغرس قيم التعايش السلمي، لذلك فإن برنامج الدبلوم المهني يستمد أهميته من الإطار المعرفي النظري الذي يحتويه ويتم تزويد المتدربين به، وكذلك الإطار العلمي التطبيقي، باعتبار ذلك الضمانة الأساسية لتعزيز التسامح وإشاعته في المجتمعات.

باب التسجيل

ومن جهته، أكد الدكتور علي بن سباع المري أنه سيتم فتح باب التسجيل في برنامج الدبلوم المهني للخبير الدولي للتسامح خلال الأسبوعين المقبلين، منوهاً بأن البرنامج منبثق عن الرؤية الحكيمة للقيادة الرشيدة لدولة الإمارات، والتي تؤمن بمحورية دور التسامح في مسيرة التقدم والازدهار للدولة، وأثر ممارساته الحميدة على عملية التنمية المستدامة.

وقال: أرسى الأب المؤسس المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، نهجاً استراتيجياً بعيد المدى في بناء دولة الإمارات الحديثة، يرتكز على التسامح والقبول واحترام الآخر والعيش المشترك كلبنات رئيسية لبناء مجتمع إماراتي متقدم، وواصلت من بعده قيادتنا الرشيدة في تفعيل الخطط والاستراتيجيات الهادفة إلى نشر التسامح.

 

 



اشترك في النشرة البريدية

رأيكم يهمنا